أمل جميل ناصر_حرة

Amal Jamil Nasr

حقوق النشر محفوظة

 
ناشطة سياسية سلمية
اعتقلتها السلطات السورية في 2 مارس/آذار 2014 في دمشق
تم اطلاق سراحها في 29 أبريل /نيسان 2014

أمل جميل ناصر ترأس ائتلاف جماعات سياسية، وهو المكتب الوطني للمرأة من أجل التغيير الديمقراطي. كما أنها حضرت الكثير من ورش العمل خارج سوريا حول استراتيجيات سلمية من أجل منع نشوب الصراع وبناء السلام.
في 2 مارس/آذار و طبقاً لإحدى جهات الاتصال في سوريا، فإن أمل جميل ناصر قد أوقفها أفراد من قوات الأمن يرتدون ملابس مدنية عندما كانت تقود سيارتها وهي في طريقها إلى العاصمة دمشق ، واقتيدت إلى فرع المخابرات العسكرية في المدينة
وطبقاً لنفس جهة الاتصال، فقد ألقي القبض على زوجها عدنان الدبس في نفس اليوم في منزلهما، على أيدي أفراد قوات أمن يرتدون ملابس مدنية، والذين قاموا بكسر الباب، واقتدوه إلى فرع المخابرات العسكرية نفسه. والتأم شملهم لفترة وجيزة، ثم أطلق سراحه بعد خمس أيام دون توجيه تهمة إليه.
ويعتقد أن أمل جميل ناصر قد اعتقلت بسبب نشاطها، وعضوية زوجها في حزب العمال الشيوعي السوري. وكان قد ألقي القبض، مسبقاً، على زوجها بسبب عضويته في كل من حزب العمال الشيوعي السوري، والهيئة الوطنية من أجل التغيير الديمقراطي، وهو ائتلاف جماعات سياسية ونشطاء يدعون إلى الانتقال السلمي للسلطة

في 29 أبريل /نيسان 2014، أمر قاضي التحقيق لدى محكمة مكافحة الإرهاب بإطلاق سراحها.

المصدر: العفو الدولية