إسلام الدباس

Islam Dabbas
ناشط سلمي
  اعتقلته السلطات السورية في 22 يوليو/تموز 2011 في داريا
مصيره ومكانه الحالي مجهولان

إسلام الدباس هو عضو في جماعة تُدعى شباب داريا، وداريا بلدة على مشارف دمشق. هذه المجموعة الناشطة منذ عام 1989 نظمت جملة من الأنشطة، منها حملات توعية لمحاربة الرشوة ورمي القمامة ومسيرة صامتة ضد غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة في مايو/أيار 2003.

شارك بانتظام في مظاهرات سلمية في داريا. في مطلع عام 2011 ساعد في تنظيم تحركات رمزية، مثل تقديم المياه والزهور لقوات الأمن والجنود المتمركزين للسيطرة على المظاهرات

YouTube Preview Image.

قام رجال يعتقد شاهد أنهم عناصر من المخابرات الجوية، في 2 يوليو/تموز 2011 بالقبض على خيرو الدباس، والد إسلام الدباس من منزل صديق، وأخبروا الصديق أنه سيتم الإفراج عنه عندما يسلم ابنه نفسه للسلطات ويوقع تعهد بالامتناع عن المشاركة في المظاهرات. وبعد نحو ثلاثة أسابيع، في 22 يوليو/تموز تم القبض على إسلام الدباس أثناء مشاركته في مظاهرة.

تمكنت عائلة إسلام الدباس من زيارته مرة في سجن صيدنايا في 2012، لكن منذ ذلك الحين لم تعط الحكومة لعائلته أية معلومات عن مكانه أو حالته ورفضت الموافقة على طلبات الزيارة العائلية.

تم احتجاز خيرو الدباس بمعزل عن العالم الخارجي لعدة أشهر ثم أدين بتهمة المشاركة في مظاهرات والتحريض على التظاهر، من قبل قاضي في محكمة مكافحة الإرهاب، وحُكم عليه بالسجن 15 عاماً، وقد بدأ في قضاء مدته في سجن عدرا في يناير/كانون الثاني 2013. أثناء محاكمته لم يفحص القاضي الأدلة، ولم يتم استدعاء شهود، ولم يُسمح لمحاميه بتقديم دفاعه.

المصدر: هيومن رايتس ووتش