استمرار تغيّب مازن درويش وحسين غرير وهاني الزيتاني

تأجيل جديد للمحاكمة

في 1 يونيو/ حزيران 2015  أخفقت سلطات السجن في عرض مازن درويش وهاني زيتاني وحسين غريرعلى محكمة الإرهاب في جلسة لإصدار حُكم كانت مقررة ذلك اليوم. المحاكمة التي تم تأجيلها 24 مرة منذ فبراير/شباط 2013 تأجلت مرة أخرى إلى جلسة 22 يوليو/تموز 2015..

مازن درويش وهاني زيتاني وحسين غرير هم على التوالي رئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير وعضوين فيه، تم احتجازهم تعسفاً منذ فبراير/شباط 2012بسبب قيامهم بدعم حرية التعبير ومراقبة انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة المرتكبة في سوريا، وهم مختفون منذ 3 مايو/أيار 2015

للمزيد من المعلومات

مخاوف إزاء الإختفاء القسري لثلاث مدافعين عن حقوق الإنسان