بيان من عائلة المحامية والناشطة الحقوقية رزان زيتونة أربعة أشهر بعد اختطافها

أكثر من ثلاثة أشهر مضت على اختطاف رزان ولكم هو شعور مرير وحزين؛ شعور العجز الذي يمنعنا من القيام بأي فعل لتحريرها بعد مرور كل هذه المدة الطويلة دون أي تحرك فعلي أوبحث منظم من قبل الكتائب الفاعلة والقوات المسيطرة على المنطقة أو تقديم نتائج دورية عما تم التوصل إليه خلال “التحقيقات”، ولم تكفي مناشدات ومطالبات العالم بأسره بتحرير أبنائنا الأربعة: رزان زيتونة ووائل حمادة وناظم حمادي وسميرة الخليل، إذ لم يتمّ الوصول إلى حل حقيقي يفضي إلى إطلاق سراحهم حتى الآن

اقرأ البيان الكامل على موقع مركز توثيق الانتهاكات في سوريا