علي محمود عثمان

Ali Mahmoud Othman

Copyright Private

مواطن صحفي
  اعتقلته السلطات السورية في مارس/آذار 2012 في حلب
مصيره ومكانه الحالي مجهولان

علي محمود عثمان هو مواطن صحفي من حمص. أثناء الانتفاضة السورية أصبح رئيساً لمركز إعلامي في حمص، هو المكتب الإعلامي لبابا عمرو، وكان المركز المذكور يوفر التغطيات المصورة والمحتوى لمختلف وسائل الإعلام الإقليمية والدولية (الجزيرة، سي إن إن، بي بي سي…)

وكان علي محمود عثمان معروفاً كذلك بتقديم المساعدة للصحفيين الأجانب لدخول حي بابا عمرو، وتسهيل تنقل الصحفيين الأجانب إلى حمص ومنها – ومن بينهم الصحفي بول كونروي والمراسلة الفرنسية إديث بوفيير إثر إصابتهما بجروح من جراء القصف

اعتقلته القوات الحكومية في حلب في مارس/آذار 2012.

وبعد اختفائه في مارس/آذار 2012، ادَّعى معتقلون ممن أُطلق سراحهم فيما بعد أنهم رأوه في أحد فروع المخابرات العسكرية بحلب، وفي مركز الاعتقال التابع لفرع فلسطين بدمشق. ولكن عائلته لم تُبلغ بمكان أو أسباب احتجازه، إلى أن ظهر على شاشة التلفزيون السوري الرسمي في مايو/أيار 2012، عندما أوضح المذيع أن علي محمود عثمان اعتُقل لأنه عملَ في وسائل إعلام و”تعاونَ مع قوى خارجية تتآمر على سوريا”.

ومنذ بثِّ المقابلة المتلفزة مع علي محمود عثمان لم يره أحد، ولا تعلم عائلته شيئاً عن مصيره وعمَّ إذا اتُّهم بارتكاب أية جرائم وقُدِّم للمحاكمة

المصدر: العفو الدولية