فائق علي أسعد

Fa'eq 'Ali Asa'd / Fa'eq al-Mir

Copyright Private

ناشط سياسي سلمي
  اعتقلته السلطات السورية في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2013 في دمشق
مصيره ومكانه الحالي مجهولان

فائق علي أسعد هو ناشط سياسي في حزب الشعب الديمقراطي السوري، وقد استهدفته السلطات من قبل الأزمة الحالية. سُجن لمدة 10 سنوات في عام 1989 على نشاطه السياسي ثم مرة أخرى في عام 2006، وبعد ذلك أمضى عامين في السجن بتهمة نقل أنباء كاذبة أو مبالغ فيها توهن نفسية الأمة، بموجب المادة 287 من قانون العقوبات السوري. أختبأ في عام 2010 عندما وصلت القوات السورية إلى بيته تبحث عنه بعد القبض على صديقة له هي الكاتبة السورية رغدة حسن، وقد تم الإفراج عنها في يونيو/حزيران 2011 كجزء من العفو الرئاسي. حُكم عليه غيابياً بالسجن 15 عاماً بتهمة إضعاف الشعور القومي، بموجب المادة 285 من قانون العقوبات. يعاني فائق من الاستسقاء الكلوي، وكذلك من حصوات كلوية متكررة، تحتاج لتدخل طبي ومراقبة منتظمة.

أصبح فائق علي أسعد في عداد المفقودين في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2013 بعد أن خرج من بيته في منطقة القصور في دمشق، وهو جزء من المدينة خاضع لسيطرة القوات الحكومية. كان من المقرر أن يعود بعد ساعة لكن مجموعة من الرجال المسلحين في ثياب مدنية، يُعتقد أنهم من قوات الأمن السورية، وفدوا على البيت. أشار الرجال لأن فائق علي أسعد قد تم القبض عليه وداهموا البيت لكن لم يوفروا معلومات إضافية عن أسباب القبض عليه أو مكانه. لم يُسمع عن فائق علي أسعد منذ ذلك الحين.

المصدر: العفو الدولية