قرار البرلمان الأوروبي حول قضية مازن درويش

في  11يونيو/ حزيران 2015 أصدر البرلمان الأوروبي قراره رقم (2732/ 2015) بشأن قضية الصحفي السوري والمدافع عن حقوق الإنسان مازن درويش مؤسس ومدير “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”، وزملائه في المركز هاني الزيتاني وحسين غرير، المعتقلون منذ 16 فبراير/شباط .

و دعا البيان السلطات السورية فوراً ودون قيد أو شرط لإطلاق سراح وإسقاط جميع التهم عن مازن درويش وجميع الذين اعتقلوا وأدينوا و/ أو حكم لممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات، وكذلك جميع المدافعون عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين بشكل تعسفي من حريتهم على أساس أنشطتها في مجال حقوق الإنسان.

كما طالب السلطات السورية بالكشف عن مصير ومكان وجود الرجال الثلاثة على الفور، والتأكد من أنهم محميون من التعذيب وسوء المعاملة، وأن يُسمَح لهم بالاتصال المباشر مع عائلاتهم ومحاميهم، وتقديم ما يلزم من رعاية طبية قد يحتاجونها.

يمكن الإطلاع على نص القرار هنا